نوفمبر
10
2011

خروف العيد

العيد فرصه لالتقاء الاهل والاصدقاء وتبادل التهاني وتصفيه النفوس من الاحقاد, العيد فرحه تعم ديار المسلمين لكن البعض قد يجعلها اتراح ومواجع , قد يتبادر الي ذهنكم وتقولون لماذا هذا العتب “العيد” عيد” فرح وسعاده  وأرد وأقول بالتأكيد أنا لاأقصد ماذهب اليه تفكيركم . لكن قصدي هو الزيارت التي ليس لهاموعد محدد ,خروج ودخول بدون ضابط لمواعيد والتزامات بعض الاسر .

 

البعض يقوم في يوم العيد من الخامسه صباحا للتجهز والذهاب للصلاه في المسجد , والبعض الاخر يجلس في البيت لانتظار نحر الاضحيه وتوزيع الحوم علي الاهل والمحتاجين,اليس كل  هذا يأخذ وقت وجهد من الشخص المسؤال, وهناك ناس أخرين لايقومون من النوم الا عند أذان الظهر , أي لايحضرون العيد وخاصه اذا لم يكون لديهم اضحيه . ولاأطفال , فيأخذون راحتهم في النوم الي مشاء الله.

 

لكن عندما يقومون لابد انهم نشيطون بالطبع يستحمون ويلبسون علي راحتهم , وبعدها يفكرون أين يذهبون , وبتأكيد البيت  المفضل لهم , “البيت الكبير الذي يتواجد فيه الاب والام ” وهم يعلمون أن البيت الكبير استهلك وقته من الصباح ولابد لهم من راحه. وخاصه بعد الظهر ,ولا يفكرون أن هناك أخرين يريدون أن يناموا قليلا , لستقبال المهنئين بعد العصر أو المغرب, والا اصبح يوم العيد يوم تعذيب,

 

هناك ناس من هذه النوعيه . العصر يأذن وهم يطرقون الباب ” أكاد لاأصدق مايحصل” كل هذا للتهنئه بالعيد, والطامه الكبري اذا كان لديك أقرباء في مناطق أخري , لابد أن يكون بيتك فندق لسكنهم أوشقه مفروشه, ولا تستطيع أن تقول لا أبدا والاأتهمت بأنك بخيل ولا تريد الناس , ومن جحودهم سوف يتكلمون عليك أمام الاخرين,” عاد الله يعينك” هناك عائلات يتفقون علي الالتقاء في نفس اليوم في أحدي الاستراحات .”وكفي الله المؤمنين شر القتال” يرون بعضهم ويتسامرون ويتناولن طعام العشاء وأخر الليل الكل يذهب الي بيته..

 

لابد لنا من ترتيب مناسباتنا ولا نجعلها للصدفه وتضييع وقت الاخرين , الكل لديه مهام أخري لابد أن ينجزها , متي؟؟ والكل داخل وخارج “الله الهادي”

عن الكاتب فاطمه الحقباني

فتاة سعوديه تهتم بالتسويق و بالتدوين/ قصص النجاح

4 تعليقات + أضف تعليق

  • مقالة رائعه اختي بالتوفيق لك

  • ههههههههه والله موضوع رائع فعلا نحن البيت الكبير ومن الصباح الى اخر الليل ونحن كفندق ناس طالعه وناس داخله ومايجي اخر الليل الا وحنا انتهى تريخنا الافتراضي .

    • أي تأريخ هذا اذا لنا تاريخ في ذالك الوقت. محد يحس فيك أبدا

  • هههه للأسف نحن العرب هكذا … هناك موقف أخبرنى به صديقى الذى

    يعمل فى أمريكا .. يقول لى : لو أردت أن تقابل صديق لك أو تذهب

    إلى بيته , يجب أن تأخذ ميعاد قبلها , وإن ذهبت إليه دون ميعاد محدد

    فإنه لن يستقبلك … سبحان الله هذا هو النظام الفعلى … ولكننى آمل

    فى أن يصبح العرب أفضل ذات يوم ….

أترك تعليقاً

أبلغني بالتعليقات عبر الإيميل

القائمه البريديه:

Enter your email address:

Delivered by

© 2011-2014 المميزة الحقوق محفوظة لمدونه المميزه2011 -- Copyright notice by Blog Copyright